اخبار منوعة

بعد حديثه عن المساجد.. التحقيق مع الكاتب السحيمي ومنعه مِن الإعلام

سبق:

‏‫علمت “سبق” من مصادر مطلعة اتخاذ الجهات المختصة إجراءاتها بحق الكاتب محمد السحيمي حيث تم إحالته للتحقيق بالجهات العدلية المختصة ومنعه من الكتابة والظهور الإعلامي.

وكان الكاتب قد تحدث في قناة mbc عن الأذان والصلوات بكلام لا يليق وهو الأمر الذي سجل موجة واسعة من الانتقادات والمطالبات بإيقافه ومحاسبته.

_________________________________________________

في خطوة استنكرها الجميع ناقشت قناة ‏”MBC” مسألة الأذان وزعمت أنه أصبح مرعب ويثير الفزع في المملكة ويفترض تقليص المساجد واستضافت أيضاً من يدعي ببجاحة أن المساجد في المملكة أصبحت كمسجد “الضرار”!.

وخلال الحلقة المستنكرة علق ضيف القناة المدعو “محمد السحيمي” على فتوى متداولة للعلامة محمد بن صالح العثيمين تمنع نقل الصلاة على المآذن، وزعم بأن موضوع استخدام مكبرات الصوت قد تناوله قديماً وأنه دلالة على “تسرطن” تيار الصحوة في كل الجهات الرسمية وغير الرسمية بالمملكة حسب تعبيره.

وذهب المدعو السحيمي إلى أن تيار الصحوة بالمملكة استفرد بالناس حتى يأتي بأجندته الخاصة المتمثلة بالتشدد والخوف والتخويف، مضيفاً إن صوت الآذان يزعج المصلين والأطفال بشكل مرعب يثير الفزع في هذا البلد.

وادعى المدعو أنه أصبح يعتبر المساجد في المملكة مثل مسجد “الضرار” نظراً لكثرتها ، مضيفاً أن الرسول صلى الله عليه وسلم هدم مسجد في عهده بني ليؤثر على مسجد قباء في المدينة المنورة.

وفي حديثه المستهجن طالب السحيمي إلى تقليص المساجد بالمملكة نظراً لأنها باتت ضرراً على المواطن السعودي “حسب زعمه”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق