اخبار منوعة

خادم الحرمين ينقذ الأردن.. وسياسيون: ماذا كنا سنفعل بدون المملكة؟

خادم الحرمين ينقذ الأردن.. وسياسيون: ماذا كنا سنفعل بدون المملكة؟

جاء إعلان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم السبت، بعقد اجتماع رباعي بين المملكة والأردن والكويت والإمارات في مكة المكرمة يوم الأحد القادم 26/9/1439هـ، لمتابعة الأزمة الاقتصادية في الأردن الشقيق، بمثابة طوق نجاة للأردن لإنقاذها من المتآمرين عليها.

وتؤكد هذه المبادرة الطيبة من خادم الحرمين الشريفين، بأن المملكة هي أمان دول الخليج والمنطقة العربية، حيث تقف بجانب كل من يمر بأزمة سياسية واقتصادية وأمنية، وتلك شمل الدول الخليجية والعربية الشقيقة لحل هذه الأزمات.

وتصدر وسم ” #السعوديهالاردنبلد_واحد ” موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر “، عقب إعلان الديوان الملكي باجتماع خادم الحرمين الشريفين، مؤكدين على تسامح الممكلة وقوتها والفرق بين جهودها لحماية الأمن العربي والخليجي، والسياسة القطرية الخبيثة لإسقاط الدول العربية.

وعلق المحلل السياسي حمدان الشهري، على هذا الاجتماع الرباعي، مؤكدًا أن المملكة دائمًا سباقه مع من يوافقها لحل هذه الأزمات وتقديم يد العون لحفظ أمن الأمة العربية واستقرارها.

وقال ” الشهري ” على حسابه الرسمي على ” تويتر “: ” لاسمح الله بدون مملكتنا مالذي كان سيحصل بأمتنا وبلدانهم، ولنفكر قليلاً لماذا الضغط على السعودية إعلاميًا وسياسيًا وإقتصاديًا ومن يقف معهم “.

كما أكد الباحث في الشؤون السياسية والاستراتيجية أمجد طه، أن كلمات خادم الحرمين الشريفين لا تخرج سوى من ملك عظيم، لافتًا إلى أن هذا الاجتماع ينقذ الأردن.

وقال “طه ” على حسابه الرسمي على ” تويتر “: ” قلت له سيدي نحن نوالي من يواليكم ونعادي من يعاديكم قال ونحن دائماً معكم”نحن دائماً معكم” كلمات لا يقولها إلا الذي للحرمين..خادم وللعرب..حكيم وللمسلمين..إمام.. #السعوديهالاردنبلدواحد و #سلمانالحزموالخيرينقذ_الاردن لانه ملك السعودية وفخر الأمة من الأحواز إلى الجزائر “.

يُذكر أن الأردن تعاني من أزمة اقتصادية واحتجاجات خلال الفترة الماضية، وهو ما ترتب عليه استقالة رئيس الوزراء هاني الملقي، وتكليف الملك عبدالله الثاني لوزير التعليم عمر الرزار بتشكيل حكومة جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق