منوعات

صدمة.. امرأة تُخدّر أطفالها وتلقي بهم أحياء في المقابر بدولة عربية

في واقعة لا يمكن أن يتخيلها عقل، تجردت امرأة من كل مشاعر ومعاني الأمومة والإنسانية والدين، وقررت التخلص من أطفالها بسبب خلافات بينها وبين زوجها أدت إلى انفصالهما وتخليه عن مصاريف أطفاله.

الأم المصرية التي تسكن في محافظة الإسماعيلية، فكرت بطريقة شيطانية كيف تتخلص من الأطفال دون قتلهم، فقررت أن تعطيهم مخدر حتى ناموا وألقت بهم في المقابر أحياء.

التقط الأطفال أحد الأهالي الذي عثر عليهم بالصدفة يبكون، وأبلغ الشرطة في الوقت الذي نشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور الأطفال على السوشيال ميديا، فشاهدتهم زوجة عمهم وتعرفت عليهم.

وفي تصريحات إعلامية قالت زوجة عمهم وتدعى فاطمةمحمد إبراهيم علي، والتي تعمل كبائعة مناديل، إن السيدة التي ألقت بأبنائها كانت على خلافات دائمة مع زوجها، والذي انفصل عنها وترك لها الأبناء، حتى تفاجأوا بأن تلك السيدة خدرت أبناءهم وألقت بهم في إحدى مقابر الإسماعيلية.

وقالت إنهم تفاجأوا من انتشار صور الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، فقالت: “أنا شوفت صور العيال على النت اتخضيت واتصدمت، وبعد كده روحنا استلمناهم من قسم ثان وهي خدتهم، بس بعدها عملت نفس الحركة وخدرتهم ورمتهم عند جامع المطافئ وخدناهم تاني، هي بتسيبهم عشان عاوزة تمشي وتشوف حالها بعيد عنهم”.

وأشارت زوجة عم الأطفال، إلى أنها لم ترزق بنعمة الإنجاب منذ 15 عاما بعد أن تزوجت، لذلك هي تعتبر هؤلاء الأطفال بمثابة تعويض لها، مضيفة: “هي مشيت ومانعرفش عنها حاجة، وبجري وأشقى علشان أصرف عليهم، وبروح أنضف سمك في الجمعية عشان ياكلوا لقمة حلال”.

بينما استغاثت السيدة فاطمة محمد إبراهيم علي بالمسؤولين والمواطنين المقتدرين، حتى يساعدوها في تربية هؤلاء الأطفال، وكذلك في تسديد الديون المطالبة بها، فقالت: “أنا خايفة اتحبس بسبب الديون اللي عليا والعيال دول يتبهدلوا من بعدي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى