أخبار محلية

وزير التعليم: نستهدف قبول 33% من خريجي الثانوية في «برامج التدريب التقني» في 2025

رفع وزير التعليم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، الشكر والامتنان للقيادة الحكيمة، على دعمها المستمر لقطاع التدريب التقني والمهني، وأنه السبب الرئيسي لتحقيق المؤسسة قفزات نوعية كان آخرها تشغيل 17 منشأة تدريبية في العام التدريبي 1443هـ.

وأكّد الدكتور آل الشيخ خلال ترؤسه اليوم (الخميس) اجتماع مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أهمية تسريع خطوات المؤسسة للتحول للنظام الثلثي في منشآتها التدريبية وتطوير المناهج والخطط التدريبية، مشيراً إلى أن نموذج الشراكات الاستراتيجية الذي تعمل عليه المؤسسة يعتبر من النماذج المهمة، داعياً إلى التوسع في هذه الشراكات كونها تربط التدريب بالوظيفة منذ اليوم الأول من مباشرة المتدرب للتدريب، ويسهم في تحقيق المؤسسة مستهدفاتها.

وقال: «المستهدف في عام 2025 هو قبول 33% من خريجي الثانوية العامة وفي عام 2030 نستهدف قبول 40% من خريجي الثانوية العامة، ويدخل في ذلك تحويل 50 كلية مجتمع إلى كليات تطبيقية، ومن الأهمية أن يكون هناك شراكة وتنسيق بين المؤسسة واللجنة الإشرافية للكليات التطبيقية»، مشيراً إلى أن عدد المقبولين في برامج التدريب التقني والمهني للفصل التدريبي الأول لهذا العام 62.655 متدرباً ومتدربة، ويبلغ عدد المقاعد الشاغرة 3417 مقعداً شاغراً في المعاهد الصناعية الثانوية.

وأضاف آل الشيخ: الحاجة ما زالت قائمة لتحسين الصورة المجتمعية لبرامج التدريب التقني وهذا يتطلب مضاعفة الجهود لأن يصل هذا النوع من التدريب لجميع شرائح المجتمع، لا سيما طلاب وطالبات التعليم العام وأسرهم وأن يتم تكريس أهميته وارتباط قيام المجتمعات وتطورها به، مؤكداً أن البرامج التدريبية في المؤسسة تحتاج بشكل مستمر إلى التجديد لمواكبة سوق العمل وتغيراته.

وأشاد وزير التعليم بما بذلته المؤسسة من جهود في مساعدة الخريجين لإيجاد فرص عمل تتناسب مع تخصصاتهم ضمن مبادرة «فرصة عمل لكل خريج»، حيث تم توفير (15409) فرص وظيفية خلال النصف الأول من العام الجاري 2021، داعياً إلى بذل مزيد من الجهد في هذا المجال.

وقدم آل الشيخ شكره لأعضاء مجلس إدارة المؤسسة وعلى رأسهم الفقيد الدكتور صالح الحميدان، والشكر كذلك لكل من الدكتور عبدالرحمن الخريف ممثل وزارة التعليم سابقاً، والمهندس نبيل الدبل ممثل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية سابقاً، وكذلك محمد عسيري ممثل هيئة تقويم التعليم والتدريب، على ما بذلوه من جهود في فترة عضويتهم في المجلس، مرحباً بالأعضاء الجدد وهم الدكتور محمد بن علي الخيري ممثل هيئة تقويم التعليم والتدريب، والمهندس أحمد المديهيم ممثل وزارة الطاقة، والدكتور محمد العضيب ممثلاً عن وزارة التعليم.

وناقش الاجتماع مشاريع ومبادرات المؤسسة التطويرية وإحصائيات القبول للعام التدريبي الحالي وإحصائيات الخريجين للعام الماضي، وجهود المؤسسة في الشراكات وخدمة المجتمع، كما ناقش المجلس عدة لوائح مرتبطة بالعملية التدريبية والإدارية في المؤسسة، وعددا من آليات الدعم للأنشطة التقنية المرتبطة بمتدربي المنشآت التدريبية، إضافة إلى استعراض التقارير الخاصة بتطوير وتنمية الموارد البشرية، إلى جانب طرح عدد من الموضوعات التي تستهدف تطوير منظومة التدريب التقني والمهني بما يتواءم مع رؤية 2030 والمتغيرات الحديثة في سوق العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى