أخبار محلية

السعودية للمرتبة الثانية بين دول «العشرين» في التنافسية الرقمية

كشف تصنيف دولي جديد، أمس، عن قفزة خطتها السعودية على صعيد التنافسية الرقمية، مكَّنها من اعتلاء المرتبة الثانية عالمياً بين دول مجموعة «العشرين»، إذ أفصح تقرير «التنافسية الرقمية لعام 2021»، الصادر من «المركز الأوروبي للتنافسية الرقمية»، أمس، عن تقدم المملكة 20 درجة في المؤشر العام، مقارنة بالعام السابق، وتقدمها 86 درجة في محور النظام البيئي الرقمي متصدرة دول المجموعة، فيما حققت المركز الثالث في محور القدرات الرقمية.


ويقيس التقرير المنجزات والخطوات التي قامت بها المملكة منذ عام 2018، وحتى عام 2020، عبر عدة معايير، من خلال محورين: الأول يتعلق بالنظام البيئي للتحول الرقمي، من حيث الاستثمارات في رأس المال الجريء، وسهولة أداء الأعمال، والقدرات الرقمية، فيما يتضمن المحور الثاني الاستعداد لتبني التحول الرقمي والابتكار، من حيث القدرات الرقمية للقوى العاملة، والاستعداد لمخاطر ريادة الأعمال، وانتشار النطاق العريض، والأفكار الابتكارية في الشركات.


وتشمل بيانات التقرير تطوير القدرات الرقمية وجذب الاستثمارات الأجنبية والشركات العالمية لتعزيز المعرفة الرقمية والتقنية، كما تشمل الأهداف الرئيسية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات خلق أكثر من 25 ألف وظيفة جديدة في القطاع، وزيادة حجم سوق تقنية المعلومات والتقنيات الناشئة بنسبة 50 في المائة، ونمو مساهمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 13 مليار دولار على مدى 5 سنوات، وزيادة مشاركة المرأة في القطاع بنسبة 50 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى