صحة و جمال

تحذير علمي: المولودون في هذه الظروف أكثر عرضة للإصابة بالسرطان

كشفت دراسة علمية أجراها باحثون سويديون أن الأطفال الذين يولدون من أجنة مجمدة قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان.

وتوصل الباحثون إلى نتائج هذه الدراسة بعد أن حللوا البيانات الطبية لأكثر من 7.9 مليون طفل في الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد، بحسب وكالة “يو بي آي”.

ووفق ما نقلته شبكة “سكاي نيوز”، ذهبت الدراسة إلى أن الأطفال الذين ولدوا بعد نقل الأجنة المجمدة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان،

وأشارت الدراسة إلى أن أكثر أنواع السرطان التي شوهدت كانت سرطان الدم وأورام الجهاز العصبي المركزي.

الباحثون أكدوا في دراستهم أنه بعد هذه النتائج الجديدة ستكون هناك حاجة ملحة إلى مزيد من الدراسة لتأكيد الصلة المحتملة بين السرطان والإنجاب باستخدام البويضات المجمدة.

وبحسب الدراسة، فإنه ينبغي النظر إلى النتائج بحذر؛ لأن عدد الأطفال المصابين بالسرطان كان منخفضا، 48 حالة في المجموع.

وكانت دراسات سابقة ذهبت إلى أن الأطفال الذين يولدون من بيوض مجمدة قد يكون لديهم مخاطر صحية أعلى على المدى القصير، لكن المخاطر طويلة الأجل كانت أقل وضوحًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى