تقنية

إنستاجرام تطور ميزة جديدة لتحويل القصص إلى Reels

تحرص منصة إنستاجرام على جعل الأشخاص يستخدمون Reels قدر الإمكان في ظل سعيها لمواجهة صعود منصة تيك توك والتوافق أيضًا مع اتجاهات الاستخدام المتزايدة.

ويأتي أحدث تطوير على هذا الصعيد في شكل خيار “مونتاج” جديد، يتم اختباره حاليًا داخليًا. والذي يمكن المستخدمين من تحويل إطارات قصص إلى مقاطع فيديو Reels.

وتمكنك العملية الجديدة من لصق إطارات القصص معًا في مقطع Reels. وتعرض الخطوة الأولى جميع إطارات قصصك بالتسلسل.

ومن هناك، يمكنك بعد ذلك تمكين المنصة من صياغة مقطع فيديو تلقائيًا يجمع بين عناصر كل إطار. وتشهد المرحلة الأخيرة أن توصي المنصة بالصوت ليتماشى مع مقطع Reels الجديد، الذي يتزامن تلقائيًا مع الانتقالات التي تم إنشاؤها.

وتتمثل الفائدة الحقيقية للأداة في كيفية صياغة المقاطع وكيفية تحويلها للعناصر من قصصك إلى Reels.

ومن الغريب رؤية المنصة تسعى إلى دمج وظيفتين من جهة، وتثبيط نفس الشيء من جهة أخرى. إذ تستمر في العمل على تطوير طرق لمنع المستخدمين من إعادة مشاركة منشورات الخلاصة العادية إلى القصص.

إنستاجرام تطور ميزة جديدة لتحويل القصص إلى Reels

يأتي التحديث الأخير على هذه الجبهة في شكل ملصق “إعادة المشاركة”، الذي يمكن المستخدمين من مشاركة منشورات الخلاصة عبر القصص بطريقة أكثر إبداعًا.

وجربت المنصة حظر إعادة مشاركة نشرات الخلاصة إلى القصص تمامًا، وخيارات أخرى، مع ملاحظة المسؤولين التنفيذيين للمنصة بشكل متكرر أنه بينما قد يكون المستخدمون حريصين على إعادة مشاركة منشورات خلاصتهم عبر القصص، فإن جماهيرهم ليست حريصة جدًا على رؤيتها.

ومع ذلك، تبحث المنصة بشكل علني ونشط عن طرق لجعل المستخدمين يعيدون مشاركة القصص إلى Reels.

وتقول المنصة إن استهلاك Reels ينمو بسرعة. ولكن لا يزال بعيدًا عن منصة تيك توك، ومع استمرار تيك توك في السيطرة على مخططات التنزيل، فإن ذلك يمثل تهديدًا وجوديًا محتملاً لـ IG، خاصة وأن المستخدمين الأصغر سنًا أصبحوا أكثر ميلًا إلى تيك توك.

ويتشابه هذا مع ما حصل لمنصة MySpace مع دخول فيسبوك واكتسابها شعبية بين الجماهير الأصغر سنًا، حيث أدى توسع الاستخدام بمرور الوقت إلى إنهاء MySpace.

ولا يزال الطريق بعيدًا عن هذا المستوى بالنسبة إلى إنستاجرام. ولكن هذه الاتجاهات مهمة في هذا السياق. لذلك من المنطقي أن تبحث المنصة عن المزيد من الخيارات لإيقاف نزيف المستخدمين حيثما أمكن ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى