منوعات

تفسير رؤيا الخاتم – تفسير الأحلام لابن سيرين

تفسير رؤيا الخاتم

الخاتم وأما الخاتم فدال على ما يملكه ويقدر عليه فمن أعطى خاتما أو اشتراه أو وهب له نال (
سلطانا أو ملك ملكا ان كان من اهله لأن ملك سليمان عليه السلام كان في خاتمه وأيضا فإنه مما
تطبع به الملوك كتبها والاشراف خزائنها وقد يكون من الملك دارا يسكنها أو يملكها وفصة بابها وقد
يكون امرأة يتزوجها فيملك عصمتها ويفتض خاتمها ويولج اصبع بطنه فيها ويكون فصه وجهها وقد
يكون أخذ الخاتم من االله عز وجل للزاهد العابد امانا من االله تعالى من السوء عند تمام الخاتمة
واخذه من النبي صلى االله عليه وسلم او من العالم اشارة بنيل العلم وكل هذا ما كان الخاتم فضة
واما ان كان ذهبا فلا خير فيه وكذلك ان كان جديدا لانه حلية اهل النار أو نحاسا لما في اسمه من
لفظ النحس وما يصنع منها من خواتيم الجن نعوذ باالله من الشر كله وقيل الخاتم يدل أيضا على
الولد والمرأة أو شراء جارية أو دار أو دابة أو مال أو ولاية وان كان من ذهب فهو للرجل ذل وقيل من
رأى أنه لابس خاتما من حديد فإنه يدل على خير يناله بعد تعب وان كان من ذهب وله فص فإنه
جد والخواتيم المفرغة المصمتة هي أبدا خير والمفتوحة التي دخلها حشو تدل على اغتيال ومكر
لان فيها شيئا خفيا أو تدل على رجاء لشئ عظيم ومنافع كثيرة لأن عظمها أكبر من وزنها وأما
الخواتيم من قرن أو عاج فإنها محمودة للنساء وقيل الخاتم سلطان كبير والحلقة أصل الملك والفص
هيبته والختم نفاذ السلطان ومال وولاية والخواتيم أمره ونهيه والنقش فيه مراده ومنيته فمن رأى
أن الملك طبع بطابعه نال سلطانا من سلطانه سريعا لا يخالفه لأن الطابع أقوى من الخاتم
ومن رأى أنه لبس خاتما من فضة فأنفذه حيث أراد وجاز له ذلك فإنه يصيب سلطانا –
ومن رأى انه تختم بخاتم الخليفة وكان من بني هاشم أو من العرب فإنه ينال ولاية جليلة فإن –
كان من الموالي أو يكون له أب فإنه يموت أبوه ويصير خلفا وان لم يكن له أب فإنه ينقلب أمره الى
خلاف مايتمنى وإن رأى ذلك خارجي نال ولاية باطلة ومن وجد خاتما صار اليه مال من العجم أو ولد
له ولد أو تزوج
ومن رأى فص خاتمه تقلقل أشرف سلطانه على العزل فإن رأى فصه سقط مات ولده أو ذهب –
بعض ماله ومن انتزع خاتمه وكان واليا فهو عزله أو ذهاب ملكه أوطلاق امرأته ويكون ذلك للمراة
موت زوجها أو أقرب الناس اليها وقيل الخاتم إذا لبسه الأنسان تجدد له شئ مما ينسب الى
الخاتم
ومن رأى الحلقة انكسرت وذهبت وبقي الفص فإنه اسمه وذكره وجماله والخاتم من ذهب بدعة –
ومكروه في الدين وحياته في ملكه ويجور في رعيته والخاتم من حديد سلطان شجاع أو تاجر بصير
ولكنه خامل الذكر والخاتم من رصاص سلطان فيه وهن والختم ذو الفصين سلطانا ظاهر وباطن فإن
كان ذا الخاتم مما ينسب الى التجارة فهو ربح وان كان منسوبا الى العلم فإنه يداوي أصحاب الدين
والدنيا وضيق الخاتم يدل على الراحة والفرج ومن استعار خاتما فإنه يملك شيئا لا بقاء له ومن
أصاب خاتما منقوشا فإنه يملك شيئا لم يملكه قط مثل دار أو دابة أو امرأة أو جارية أو ولد وان رأى
خواتيم تباع في السوق فهو يبيع أملاك رؤساء الناس فإن رأى السماء تمطر خواتيم فإنه يولد في
تلك السنة بنون والخاتم للعرب امرأة وخاتم الذهب قيل هو امرأة قد ذهب مالها ومن تختم بخاتم
في خنصره ثم نزعه عنها وأدخله في غيرها فإنه يقود على امرأته ويدعو الى الفساد وان رأى أن
خاتمه الذي كان في خنصره مرة في بنصره ومرة في الوسطى من غير أن يحوله فإن امرأته تخونه
ومن باع خاتمه بدراهم أو دقيق أو سمسم فإنه يفارق امرأته بكرم حسن أو مال والفص ولد فإن
كان فص خاتمه من جوهر فإنه سلطان مع جاه وبهاء ومال كثير وذكر وعز فإن كان فصه من زبرجد
فإن كان سلطانا فإنه شجاع مهيب قوي وإن كان في الولد فإنه ولد مهذب راجح كيس وان كان
فصه خرزا فإنه سلطان ضعيف مهين وان كان الفص ياقوتا أخضر فإنه يولد له ولد مؤمن عالم فهم
والخاتم من خشب امرأة منافقة أو ملك من نفاق فإن أعطيت امرأة خاتما فإنها تتزوج أو تلد )
وحكي ( ان رجلا أتى ابن سيرين فقال رأيت كأن خاتمي انكسر فقال ان صدقت رؤياك طلقت
امرأتك فلم يلبث إلا ثلاثة أيام حتى طلقها وجاءه رجل فقال رأيت كأن في يدي خاتما أختم به في
أفواه الرجال وأرحام النساء فقال أنت رجل مؤذن تؤذن في غير الوقت في شهر رمضان فتحرم على
الناس الطعام والمباشرة
ومن رأى أنه ختم لرجل على طين فإن المختوم له ينال سلطانا من صاحب الخاتم –
ومن رأى أن ملكا أوسلطانا أعطاه خاتم فلبسه وكان أهلا لذلك نال سلطانا وإلا رجع ذلك في قوم –
الذي رآه أو عشيرته أو سميه في الناس أو نظيره فيهم وبيع الخاتم فراق المرأة ) والمخنقة (
للرجال خناق وللمراة زينة وولد من زوج جوهري وان كانت من صفر فمن زوج أعجمي وإن كانت من
خرز فإنه من زوج دنئ فإن كانت مفصلة من جوهر ولؤلؤ وزبرجد فإنها تتزج بزوج رفيع وتلد منه بنتين
وتجد مناها فيه


لإرسال الخبر الى القروبات والأصدقاء بالواتس اب

اضغط هنا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق