تقنية

أمازون حظرت 600 علامة تجارية صينية

حظرت شركة أمازون بشكل دائم أكثر من 600 علامة تجارية صينية عبر 3000 حساب بائع مختلف.

وتقول الشركة إن هذه هي الحصيلة الكبرى بعد خمسة أشهر من حملتها العالمية، وتم حظر هذه العلامات التجارية عن قصد، بشكل متكرر وبشكل كبير، لانتهاكها سياسات الشركة، خاصة تلك المتعلقة بإساءة استخدام المراجعة.

ووفقًا للشركة، فإن حملتها لا تستهدف الصين أو أي دولة أخرى. كما أشارت إلى أن عمليات الإغلاق لم تؤثر سلبًا في النمو الإجمالي للتجار الصينيين ضمن المنصة.

وذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست الأرقام في وقت سابق، نقلاً عن مقابلة مع نائب رئيس أمازون آسيا عبر التلفزيون المملوك للدولة.

وبدأت حملة أمازون وسط التقارير التي قدمتها نيكول نجوين من صحيفة وول ستريت جورنال حول كيفية عرض شركات مثل RavPower بطاقات الهدايا مقابل المراجعات.

وحظرت الشركة ممارسة المراجعات المحفزة في عام 2016 وتتخذ إجراءات منتظمة ضد مثل هذه الانتهاكات. ولكن العملية صعبة، إذ يتم إخفاء بعض هذه العروض كبرنامج اختبار لكبار الشخصيات VIP أو كضمان ممتد.

ولا تقدم الشركات الأخرى حوافز إلا بعد ترك مراجعة سيئة، إذ تمنحك منتجًا مجانيًا أو تعرض استردادًا للأموال، دون الحاجة إلى إرجاع المنتج، طالما أنك تحذف تعليقك السلبي.

حملة أمازون ضد المراجعات المزيفة مستمرة

في حين أن الممارسات المشكوك فيها مثل الدفع مقابل المراجعات الإيجابية غالبًا ما تمر دون رادع عبر منصات التجارة الإلكترونية الصينية. أطلقت أمازون حملة تنظيف واسعة النطاق في شهر مايو استهدفت مثل هذه الأنشطة.

وأثرت هذه الحملة الصارمة على عشرات الآلاف من التجار الصينيين. ومع ذلك، ظلت أمازون ثابتة في حملتها لمعاقبة انتهاكات مراجعة المنتجات كوسيلة لحماية حقوق المستهلكين.

وقال متحدث باسم الشركة: يعتمد العملاء على دقة وصحة مراجعات المنتجات لاتخاذ قرارات شراء مستنيرة ولدينا سياسات واضحة لكل من المراجعين وشركاء البيع التي تحظر إساءة استخدام ميزات مجتمعنا. نحن نعلق ونحظر ونتخذ الإجراءات القانونية ضد أولئك الذين ينتهكون هذه السياسات، أينما كانوا في العالم.

وأضاف: تواصل الشركة تحسين اكتشاف إساءة الاستخدام واتخاذ إجراءات ضد الجهات الفاعلة. بما في ذلك أولئك الذين ينخرطون عن عمد في انتهاكات متعددة ومتكررة للسياسة مثل إساءة استخدام المراجعة.

وأصابت حملة أمازون بعضًا من أكبر العلامات التجارية الصينية عبر منصتها، بما في ذلك Aukey و Mpow و Youkeshu.

وقالت Youkeshu إن 20 مليون دولار أمريكي من أموالها تم تجميدها من قبل شركة التجارة الإلكترونية الأمريكية العملاقة.

ودفعت الحملة بعض التجار الصينيين إلى البدء بالاستثمار أكثر في منصات البيع بالتجزئة الدولية الأخرى مثل eBay و AliExpress.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى