أخبار العالم

موسكو تحذر واشنطن من أي استخدام للقوة في فنزويلا

صورة

حذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأميركي مايك بومبيو من أي تدخل بما في ذلك التدخل العسكري في الشؤون الداخلية لفنزويلا، وذلك حسبما قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان عقب اتصال هاتفي بين الوزيرين الثلاثاء، معتبراً أن أي تدخل يشكل انتهاكاً للقانون الدولي.

وقال لافروف إن روسيا مستعدة لإجراء مشاورات بشأن فنزويلا وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

في سياق آخر، ذكر بيان الخارجية الروسية أن لافروف انتقد أيضا خطط تشديد العقوبات الأميركية على روسيا بسبب تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال في انجلترا وقال إن العقوبات الجديدة ستلحق الضرر بالعلاقات بين البلدين.

من جهتها، نقلت وكالة “تاس” الروسية للأنباء الثلاثاء عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن روسيا مستعدة لتسهيل بدء حوار بين الحكومة والمعارضة في فنزويلا.

وانحازت روسيا للرئيس نيكولاس مادورو في مواجهته مع زعيم المعارضة خوان غوايدو. ومازال مادورو يسيطر على مؤسسات الدولة بما في ذلك القوات المسلحة ولكن معظم الدول الغربية ومنها الولايات المتحدة اعترفت بغوايدو رئيسا لفنزويلا.

ونقلت “تاس” عن ريابكوف قوله: “مازلنا نجري اتصالات مهمة جدا مع حكومة هذا البلد وعلى استعداد لبذل جهود من أجل تسهيل عملية إيجاد سبل للخروج من هذا الوضع”.

وقال ريابكوف أيضا إن روسيا قدمت بعض المقترحات لفنزويلا بشأن تسوية الأزمة في هذا البلد دون أن يذكر تفاصيل.

وأضاف: “بإمكاني أن أؤكد لكم أنه يجري إعداد مقترحات مختلفة وتم طرحها بالفعل على أصدقائنا الفنزويليين”.

المصدر : اخبار 24

لإرسال الخبر الى القروبات والأصدقاء بالواتس اب

اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق