صحة و جمال

“سؤال أكثر خطورة”.. دراسة حديثة تكشف تأثيرًا سلبيًّا جديدًا للقهوة والشاي!

تشير دراسة جديدة إلى أن أحد الآثار الجانبية لتناول الكافيين المتواجد في الكثير من المشروبات مثل القهوة والشاي ومشروبات أخرى؛ هو تأثيره سلبًا على “فيتامين د” المتواجد داخل جسم الإنسان.

ووفق “روسيا اليوم”، فقد تعاون باحثون طبيون في الصين والبرازيل مؤخرًا لإجراء دراسة سيتم نشرها قريبًا في المجلة الدولية لأبحاث الفيتامينات والتغذية، واستندت الدراسة إلى بحث سابق خَلُص إلى وجود تأثير سلبي للكافيين على “فيتامين د”.

وأشار البحث السابق إلى أن استهلاك الكافيين مرتبط بانخفاض في تكوين مستقبلات “فيتامين د” لدى الإنسان؛ الأمر الذي له تأثيرات متعلقة بانخفاض مستويات هذا العنصر الهام.

وحاول العلماء تأكيد نتائج الدراسة القديمة من خلال بحث جديد، ونشرت مجلة “Eat This، Not That” الأمريكية تقريرًا عنها؛ حيث فحص الأطباء بيانات التغذية التي تم جمعها من أكثر من 13 ألف مشارك في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية بين عامي 2005 و2006، وبعد تحييد عدد من المتغيرات الأخرى التي قد تؤثر على نتائج بحثهم والمتعلقة بالصحة، قاموا بفحص الاحتمالات السريرية بأن نقص “فيتامين د” هو “نقص” على أساس تناول الكافيين.

وفي الواقع، وجد الباحثون أنه كلما زاد شرب الأشخاص للكافيين زادت احتمالات تعرضهم لنقص “فيتامين د”.

وذكر المؤلفون في ملخص دراستهم بشكل واضح: “ارتبط تناول كميات أكبر من الكافيين بنقص “فيتامين د” في عينة تمثيلية من السكان الأمريكيين”.

ونوّه الباحثون بضرورة إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج، خصوصًا أنه في الوقت الحالي “ليس من الواضح ما هي المعايير التي تميز مستويات الكافيين الصحية عن تلك التي ارتبطت بانخفاض مستويات “فيتامين د”.

ونوه المقال بأن السؤال الأكثر خطورة هو كيف يؤثر الكافيين على مستويات “فيتامين د” لدى الأفراد الأكبر سنًّا؛ حيث تم جمع البيانات المستخدمة في هذه الدراسة من الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و47 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى