منوعات

فلكية جدة: القمر يقترن بـ”كوكب الجمال”.. الاثنين

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة: إنه سيرصد بعد غروب الشمس غداً الاثنين، هلال القمر في حالة اقتران مع كوكب الزهرة؛ حيث سيفصل بينهما حوالي درجة بالأفق الجنوبي الغربي؛ في ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة بسماء الوطن العربي.

وأضاف: “القمر والزهرة سوف يظهران سويًا قبل حلول ظلمة الليل في منظر جميل، فهما في الترتيب الثاني والثالث ألمع الأجسام السماوية على التوالي بعد الشمس، وسيبقيان فوق الأفق لبضع ساعات بعد غروب الشمس”.

ويمكن رؤية توهج خافت يضيء الجزء غير المضاء من قرص القمر، وهو نتيجة لانعكاس ضوء الشمس عن الأرض، ومن الأفضل رؤية ذلك مباشرة بعد غروب الشمس.

وتابع: “عند رصد كوكب الزهرة من خلال التلسكوب فإن قرصه مضاء بنسبة 44% بنور الشمس في الوقت الحالي، ولكن نظرًا لحركة الكوكب في مداره الأصغر حول الشمس، فإنه خلال الأسابيع المقبلة عند المراقبة عبر التلسكوب سيلاحظ أن حجم قرص الكوكب الظاهري سوف يكبر نظرًا لاقترابه من الأرض، وسيقابل ذلك تناقص في إضاءة قرصه تدريجياً”.

وأوضح أن المسافة الظاهرية بين القمر والزهرة كبيرة بحيث لا يمكن رؤيتهما سويًا في مجال رؤية التلسكوب، ولكن يمكن ذلك من خلال المناظير.

من ناحية أخرى سيمر القمر من أمام كوكب الزهرة، في ظاهرة تسمى الاحتجاب، وستكون مرصودة في أجزاء من شرق آسيا ولكن غير مشاهده في سماء الوطن العربي.

وقال: إن “الاحتجاب حدث فلكي يتم عندما يختفي جسم سماوي بواسطة جسم سماوي آخر يمر بينه وبين الراصد، وعادة يستخدم مصطلح احتجاب عندما يمر القمر أمام أحد النجوم أو الكواكب في دائرة البروج”.

وأضاف: “لا يمكن رؤية الاحتجاب إلا من جزء صغير من سطح الأرض؛ نظرًا لأن القمر أقرب كثيرًا إلى الأرض من الأجسام السماوية الأخرى؛ لذلك فإن موقعه الدقيق في السماء يختلف اعتمادًا على موقع الراصد على الأرض، فهو يختلف كما يُرى من نقطتين على جانبي الأرض بمقدار درجتين، أو أربعة أضعاف قطر البدر”.

وتابع: “هذا يعني أنه إذا تم اصطفاف القمر ليمر أمام كوكب أو نجم لراصد على أحد جانبي الأرض، فسيظهر على بعد درجتين من ذلك الجسم على الجانب الآخر من الأرض؛ لذلك بالنسبة لبقية العالم سيبدو القمر يمر بالقرب من كوكب الزهرة فقط على قبة السماء”.

وعادة ما تحدث حالات احتجاب النجوم والكواكب البراقة عدة مرات في السنة، وغالبًا ما تتجمع عدة حالات احتجاب لنفس الجسم في أشهر متتالية؛ نظرًا لأن القمر يتبع نفس المسار تقريبًا عبر السماء كل شهر، وتنتهي السلسلة من الاحتجاجات بعد بضعة أشهر، عندما يتغير مسار القمر عبر السماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى