تقنية

اختراق خوادم البريد الإلكتروني الخاص بمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي

كشف تقرير صحفي عالمي أن خوادم البريد الإلكتروني الخاصة بمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” تعرضت للاختراق من قبل هاكرز يستهدفون باحثًا أمنيًّا.

وأشار موقع “بلييبنج كمبيوتر” التقني المتخصص إلى أنه تم استغلال خوادم “إف بي آي” لاستهداف باحثين أمنيين من قبل هاكرز.

واستغل الهاكرز البريد الإلكتروني في إرسال رسائل مزيفة إلى باحثين أمنيين لاختراق بياناتهم، بحسب ما ذكره أحد مديري شركات “الإنترنت المظلم”، فيني ترويا، مدير شركتي “شادو بايت” و”نايت ليون”.

وسلطت منظمة الاستخبارات غير الربحية “سبام هاوس” الضوء على ذلك الاختراق، حيث استخدم المهاجمون أنظمة مكتب التحقيقات الفيدرالي المشروعة لتنفيذ الهجوم، وذلك باستخدام عناوين البريد الإلكتروني المأخوذة من قاعدة بيانات للسجل الأمريكي لأرقام الإنترنت، من بين مصادر أخرى.

وتلقى أكثر من 100 ألف عنوان، رسائل البريد الإلكتروني المزيفة في موجتين على الأقل.

ووصف مكتب التحقيقات الفيدرالي الاختراق بأنه “وضع مستمر”.. ولم يكن لديه في البداية المزيد من التفاصيل لمشاركتها.

وطلب “إف بي آي” من مستلمي البريد الإلكتروني الإبلاغ عن رسائل مثل هذه لمركز شكاوى جرائم الإنترنت التابع للمكتب أو وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية.

وذكر كرويا أنه يُعتقد أن الجناة قد يكونون على صلة بـ”بومبوميورين”، الشخصية التي هاجمت الباحث في الماضي.

الخلافات بين المتسللين ومجتمع الأمن ليست جديدة. ففي مارس حاول المهاجمون الذين يستغلون خوادم “مايكروسوفت”، لتوريط الصحفي الأمني بريان كريبس في استخدامات غير قانونية.

ومع ذلك، فمن النادر أن يستخدموا نطاقات حقيقية من وكالة حكومية مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي كجزء من حملتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى