أخبار محلية

توضيح هام من «الجوازات» بشأن تمديد الإقامات والتأشيرات مجانًا: يشمل 17 دولة فقط

أوضحت المديرية العامة للجوازات، أن قرار تمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة من دون رسوم أو مقابل مالي، يشمل 17 دولة فقط، وهي الدول المعلق القدوم منها.

جاء ذلك ردًا على عدد من الأسئلة من مقيمين، عن الدول التي يشملها قرار التمديد، عبر حساب “الجوازات” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وسأل أحد المقيمين المصريين :” هل مصر من ضمن التمديد”، فيما سأل آخر باكستاني :” من حصل على جرعتين داخل السعودية وسافر خروج وعودة يشمله التمديد أم لا؟.. الجنسية باكستاني”.

من جانبه رد حساب “الجوازات”، موضحًا الدول التي يشملها القرار، قائلًا :” التمديد يشمل الدول التي تم تعليق القدوم منها وهي: البرازيل، اندونيسيا، باكستان، تركيا، لبنان، مصر، الهند، إثيوبيا، فيتنام، أفغانستان، جنوب إفريقيا، زيمبابواي، نامبيا، موزمبيق، بوتسوانا، ليسوتو، إسواتيني”.

وكانت المديرية العامة للجوازات، بدأت أول أمس بتمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة من دون رسوم أو مقابل مالي إلى تاريخ 28 / 6 / 1443هـ الموافق 31 / 1 / 2022م، وذلك إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -.

ويأتي هذا التمديد الذي أصدره معالي وزير المالية، في إطار الجهود المتواصلة التي تتخذها حكومة المملكة للتعامل مع آثار وتبعات الجائحة العالمية (كوفيد – 19)، وضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تضمن سلامة المواطنين والمقيمين – بإذن الله – وتسهم في التخفيف من الآثار الاقتصادية والمالية.

كما أن التمديد سيتم آليًا بالتعاون مع مركز المعلومات الوطني دون الحاجة إلى مراجعة مقار إدارات الجوازات أو مراجعة بعثات المملكة في الخارج، وذلك على النحو التالي:

أولاً: تمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة للمقيمين ممن هم خارج المملكة في الدول التي يتم تعليق القدوم منها نتيجة تفشي فيروس كورونا فيها، ليكون إلى تاريخ 28 / 6 / 1443هـ الموافق 31 / 1 / 2022م، باستثناء الذين استكملوا تلقي جرعتي لقاح كورونا داخل المملكة قبل مغادرتهم لها.

ثانيًا: تمديد صلاحية تأشيرات الزيارة من قبل وزارة الخارجية للزائرين ممن هم خارج المملكة، من الدول التي يتم تعليق القدوم منها نتيجة تفشي فيروس كورونا فيها، ليكون إلى تاريخ 28 / 6 / 1443هـ الموافق 31 / 1 / 2022م.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى