رياضة

حملة لمقاطعة “بطولة أستراليا المفتوحة للتنس” بعد رفض تأشيرة ديوكوفيتش غير الملقّح

أعلنت الحكومة الأسترالية، اليوم الأحد، أن نوفاك ديوكوفيتش لاعب كرة المضرب (تنس) المصنف الأول عالمياً غير ملقّح ضد كوفيد-19، وأن معركته القانونية للبقاء في البلاد يجب رفضها.

ويسعى الصربي البالغ 34 عامًا للطعن بقرار الإلغاء المفاجئ لتأشيرته، حتى يتمكن من مغادرة مركز احتجاز في ملبورن، والسعي لتحقيق فوزه العاشر في بطولة أستراليا المفتوحة التي تنطلق في 17 يناير/كانون الثاني الجاري.

ودعا قاضي المحكمة الفدرالية أنتوني كيلي إلى جلسة استماع عبر الإنترنت للبت في القضية، غدًا الإثنين، في دراما قانونية أثارت اهتمام مشجعي هذه الرياضة في أنحاء العالم كله.

ولم يكشف ديوكوفيتش المشكك علنًا في اللقاحات عن حالته بخصوص تطعيمه ضد كوفيد-19.

لكن في ملف قضائي من 13 صفحة نُشر، اليوم، قال محامو الحكومة الأسترالية إن مسألة “الأرضية المشتركة” بين الجانبين في النزاع القانوني هي أن ديوكوفيتش “غير ملقّح”.

وأضافوا أن الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم يشكّلون خطرًا أكبر في نقل عدوى كوفيد للآخرين ما يسبب عبئًا على النظام الصحي.

وقال ديوكوفيتش إنه حصل على إعفاء من التطعيم ضد كوفيد-19 عندما سافر إلى أستراليا، الأربعاء الماضي، بعد أن ثبتت إصابته بالفيروس في 16 ديسمبر/كانون أول 2021.

وشدد محامو وزيرة الداخلية كارين أندروز على أن الإعفاء من التطعيم في البلاد ينص على أن الإصابة السابقة “لا تمنع التلقيح”.

كما رفضوا حجة أخرى مفادها أن ديوكوفيتش عومل بشكل غير عادل، لأنه تعرض إلى ضغوط بالسماح لعنصر الحدود لاتخاذ قرار بشأن تأشيرته دون منحه وقتًا إضافيًا للراحة والتشاور مع محاميه.

وأكدوا أن ديوكوفيتش مُنح وقتًا كافيًا لعرض قضيته على عنصر الحدود، وكان قد اتصل سابقًا بمحاميه.

وذكرت الحكومة أنه “يجب رفض الطلب مع تحمل التكاليف”.

وقال المحامون إنه حتى إذا انحاز القاضي إلى ديوكوفيتش، فعليه إلغاء التأشيرة فقط، وعلى عناصر مراقبة الحدود اتخاذ “قرار إلغاء آخر”.

ودشن ناشطون على موقع تويتر وسم BoycottAustralianOpen#، لمقاطعة دورة أستراليا المفتوحة للتنس، بعد منع ديوكوفيتش دخول البلاد، كما تصدّر اسم “نوفاك” الترند على موقع تويتر في أستراليا وبلدان أوربية.

واستهجن صحفيون رياضيون ما يحدث مع ديوكوفيتش رغم حصوله على إعفاء طبي، مبدين استغرابهم من تعامل السلطات الأسترالية مع النجم الصربي.

ووصف الصحفي الرياضي جاستن ألين ما حدث مع ديوكوفيتش في أستراليا بـ”المهزلة”، مغردًا عبر تويتر “بالتأكيد يجب عليهم اختباره كل يوم من أجل كوفيد-19، وطالما أنه يقدم نتيجة سلبية، فلماذا لا يمكنه المنافسة؟ ولكن لماذا هذا الهوس؟”.

وكتب أحد الناشطين المطالبين بمقاطعة البطولة: “يجب على كل لاعب تنس لديه عقد سارٍ مقاطعة بطولة أستراليا المفتوحة بسبب الرفض المخزي لدخول البطل المدافع عن اللقب”.

وعبّرت الإعلامية البريطانية كاتي هوبكنس عن غضبها مما يحدث مع النجم الصربي قائلة: “احتجز ديوكوفيتش في مطار ملبورن ثم استجوب لمدة 6 ساعات مثل إرهابي، على الرغم من أنه حصل على إعفاء من التطعيمات الطبية. الآن هو ممنوع من الدخول ويريدون ترحيله، هل هذا هو العالم المزيف الذي تريد أن تعيش فيه؟ لقد طفح الكيل!”.

وكان وزير الصحة الأسترالي جريج هانت قد أكد نبأ إلغاء تأشيرة ديوكوفيتش، الأربعاء الماضي، عندما قال إن لاعب التنس سيعاد إلى بلاده، لأنه فشل في تقديم “معايير إثبات مناسبة” للسماح له بدخول البلاد.

وقالت صحيفة “ميرور” البريطانية إن فريق ديوكوفيتش القانوني نجح في منع ترحيل لاعب التنس البالغ من العمر 34 عامًا على الفور، وسيبقى في البلاد حتى، الإثنين، على أقرب تقدير حيث سيتم النظر في استئناف ضد إلغاء تأشيرته.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى